إبسون تتعهد بالتحول إلى شركة \

epson.jpg

كشفت شركة التقنية العالمية “إبسون” عن رؤيتها المستقبلية للاستدامة، والتي تتضمن التزامًا بخفض انبعاثات الكربون، بما ينسجم مع أهداف “سيناريو 1.5 درجة مئوية”، المبادرة العالمية الرامية إلى خفض مستويات الاحتباس الحراري بحلول العام 2030.

إبسون تتعهد بالتحول إلى شركة "سالبة الكربون" وغير معتمدة على الموارد الجوفية بحلول 2050

وستنضم “إبسون” إلى مبادرة “الكهرباء من مصادر متجددة 100” (RE100)، وهي تكتل عالمي لمجموعة من الشركات التي أعلنت التزامها باستخدام الكهرباء بنسبة 100 بالمئة من مصادر الطاقة المتجددة في عملياتها التشغيلية بحلول العام 2023، كما أعلنت عن التزامها بأن تصبح “سالبة للكربون” وغير معتمدة على الموارد الجوفية بحلول العام 2050، هذا، وستقدم الشركة تقارير منتظمة عن مستوى تقدمها عالميًا نحو تحقيق هذا الهدف.

 

قيادة واعدة

 

وبهذه المناسبة، قال يوشيرو ناغافوسا رئيس إبسون أوروبا المعيّن في منصبه في الأول من إبريل الماضي، إن “إبسون” تطمح إلى تشغيل التقنيات وتطويرها بطرق يمكنها دعم المجتمعات في التعامل مع التحديات التي تواجهها، مشيرًا إلى أن مسألة التغير المناخي تحتلّ أولوية بارزة في العالم اليوم. وأعرب المسؤول عن فخره بتولي هذا الدور القيادي في “إبسون أوروبا” معتبرًا أنه يتزامن مع دخول الشركة مرحلة جديدة، وأضاف: “أتطلع إلى قيادة عملياتنا في أوروبا بينما نعمل على تقليل التأثير البيئي لمنتجات “إبسون” وخدماتها وسلاسل التوريد التي تتعامل معها”.

 

وقبل تعيينه في منصبه الجديد، شغل ناغافوسا منصب النائب الأول للرئيس لشركة “إبسون أوروبا”، حيث كان مسؤولًا عن تحسين البنية التحتية ومبيعات الشركة في منطقة دول الكومنولث والشرق الأوسط وإفريقيا، كما شغل عددًا من المناصب العليا في “إبسون” في أوروبا وحول العالم على مدار أكثر من 30 عامًا قضاها في الشركة.

 

رؤية إبسون 25 للطاقة المتجددة والبيئة 2050

 

أعلنت “إبسون” حديثًا عن “إبسون 25 المتجددة”، وهي رؤية مؤسسية جديدة لدفع الشركة نحو أهدافها المتمثلة في تحقيق الاستدامة وإثراء المجتمعات، وقد أدّت إنجازات الشركة والتزاماتها الراسخة بالاستدامة إلى تبوُّؤها مكانة متقدمة بين أفضل 10 شركات في مؤشر “آي دي سي” للاستدامة، إذ حصلت على تصنيف أعلى من المتوسط عبر جميع المؤشرات التي قيست. وتعزز الرؤية البيئية المعدلة للعام 2050 من “إبسون” هذه الأهداف، إذ تسعى الشركة إلى أن تصبح سالبة للكربون وغير معتمدة على الموارد الجوفية بحلول العام 2050 من خلال برنامج إزالة الكربون، وإغلاق الحلقات الفارغة في سلاسل التوريد، وتخفيف الأثر البيئي للعملاء، وتطوير تقنيات بيئية مبتكرة.

 

من جهته، قال حسام الصغيّر، مدير المبيعات الإقليمي لدى إبسون في الإمارات ودول الخليج العربي: “تمثل الرؤية البيئية الجديدة للعام 2050، وعضويتنا الجديدة في مبادرة RE100 لحظات تاريخية لشركتنا، وليست هذه الرؤية المتجددة إلا شهادة على ما وصلنا إليه حتى الآن، وعلى تطلعاتنا المستقبلية من خلال وضع أهداف طموحة وقابلة للقياس. وقد مثّل التزام موظفي “إبسون” في جميع أنحاء أوروبا مصدر إلهام لتحقيق هذه الرؤية، ولدي ثقة مطلقة في قدرتنا على تحقيقها معًا”.

 

مبادرة RE100

 

وكانت “إبسون” أعلنت في 15 إبريل الماضي أنها ستنضم إلى مبادرة RE100، وهي تكتل لمجموعة عالمية من الشركات الكبيرة والمؤثرة الملتزمة باستخدام الطاقة المتجددة بنسبة 100 بالمئة في عملياتها التشغيلية. وتتقدم “إبسون” بسرعة نحو هذا الهدف، إذ تحوّلت جميع المواقع في محافظة ناغانو لاستخدام الكهرباء المتولدة من مصادر طاقة متجددة بنسبة 100 بالمئة منذ الأول من إبريل 2021. ويأتي هذا بعد إعلان صادر عن الشركة في 16 مارس بأن جميع وحداتها حول العالم ستلبي احتياجاتها من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بنسبة 100 بالمئة بحلول العام 2023.

مجموعة فنادق ومنتجعات إنتركونتيننتال تجلب علامتها التجارية العصرية هوتيل إنديجو إلى العاصمة السعودية

Hotel-Indigo-Logo.jpg

بهدف التوسّع في عاصمة المملكة العربية السعودية، تجلب مجموعة فنادق ومنتجعات إنتركونتيننتال، إحدى الشركات الفندقية الرائدة في العالم، أول علامة تجارية لفنادق البوتيك الشهيرة العالمية إلى المملكة عبر توقيع اتفاقية فندق هوتيل إنديجو الرياض طريق الملك عبدالله. ويعد ذلك أيضاً أول فندق يتم توقيعه بموجب اتفاقية إدارة وتطوير بين مجموعة فنادق إنتركونتيننتال وشركة ريفا للتعمير عبر شركة ريفا الضيافة للخدمات الفندقية المملوكة بالكامل لها.

لا يوجد فندقان متماثلان في سلسلة فنادق هوتيل إنديجو، وستكون لهذه الإضافة المذهلة إلى محفظة العلامات التجارية تأثيرات ثقافية في الرياض ستظهر في الأسلوب العام للفندق من خلال تصميمه المذهل الذي يجسد السحر التاريخي للتراث المحلي بالإضافة إلى تأثيرات العمارة الحديثة القريبة من الفندق.

مجموعة فنادق ومنتجعات إنتركونتيننتال تجلب علامتها التجارية العصرية هوتيل إنديجو إلى العاصمة السعودية

سيضم فندق هوتيل إنديجو الرياض طريق الملك عبدالله، الذي تم بناءه حديثاً، 228 غرفة ذات تصميم فني وسيفتح أبوابه للضيوف في شهر مارس 2025. ويوفر الفندق التجارب المحلية الأصيلة إضافةً إلى التصميم الحديث، وسيضم أيضاً مطعمَين ومسبح ومركز للياقة البدنية. إضافةً إلى ذلك، سيوفر الفندق 353 متر مربع من المساحة المخصصة للاجتماعات والفعاليات لتلبية متطلبات المسافرين من رجال الأعمال الذين يزورون العاصمة السعودية.

وفي حديثه عن الاتفاقية، قال هيثم محمد مطر، رئيس منطقة الهند والشرق الأوسط وأفريقيا في مجموعة فنادق ومنتجعات انتركونتيننتال: “يسعدنا أن نعلن عن توقيع اتفاقية فندق هوتيل إنديجو الجديد في المملكة العربية السعودية بالتعاون مع شركة ريفا للتعمير، تماشياً مع خططنا التوسعية في المملكة خلال السنوات القادمة. وتعد هوتيل إنديجو علامة تجارية فريدة يستلهم كل فندق منها أجواءه من البيئة المحلية ويقدم تجربة غنية وأصيلة للضيوف. ونتيجةً لاستراتيجية تنمية السياحة الوطنية في السعودية، سنشهد موجة متزايدة من المسافرين القادمين إلى المملكة الذين يبحثون عن تجربة السفر المتميزة مع تزايد الطلب على الفنادق التي تقدم التجارب المحلية الأصيلة والجديدة. وسيلبي فندق هوتيل إنديجو الرياض طريق الملك عبدالله هذه الاحتياجات بسلاسة، حيث سيتمكن الضيوف من الاستمتاع بالتجارب المحلية والتصميم الحديث والخدمة الرائعة وراحة البال والإقامة الممتعة مع واحدة من أضخم مجموعات الفنادق في العالم”.

ومن جانبه قال المهندس مقبل سليمان الذكير، الشريك المؤسس لشركة ريفا للتعمير، ورئيس مجلس إدارة شركة ريفا الضيافة للخدمات الفندقية:يسعدنا أن نجلب هوتيل إنديجو، علامة الفنادق التجارية الفاخرة والرائدة عالمياً، إلى موقع متميز في المملكة العربية السعودية. وسيكون فندق هوتيل إنديجو الرياض طريق الملك عبدالله خياراً مثالياً للمسافرين الباحثين عن تجربة فندقية محلية فريدة في مدينة الرياض، حيث ستنعكس ثقافة الحي المحيط في الأجواء الحيوية والأصوات والنكهات المذهلة في الفندق. كما نشعر بثقة كبيرة في التعاون مع مجموعة فنادق ومنتجعات إنتركونتيننتال وأن نكون قادرين على الاستفادة من خبرتهم الواسعة في القطاع وسمعتهم كواحدة من أهم الشركات الفندقية الرائدة والأكثر ثقة في العالم. ونتطلع إلى الترحيب بالضيوف عندما نفتتح أبوابنا في شهر مارس 2025 لنوفر لهم التجارب الفريدة التي ستجعل إقامتهم معنا تجربة لا تُنسى”.

تأسست علامة هوتيل إنديجو في عام 2004، ولديها فنادق الآن في أكثر من 20 دولة مع أكثر من 120 فندقاً، إضافةً إلى أكثر من 100 فندق قيد التطوير. وافتتحت مجموعة فنادق ومنتجعات إنتركونتيننتال المتواجدة في جميع أنحاء الهند والشرق الأوسط وإفريقيا فندق إنديجو دبي داون تاون، أول فندق من علامة هوتيل إنديجو في المنطقة العام الماضي. وينضم فندق هوتيل إنديجو الرياض طريق الملك عبدالله إلى مجموعة الفنادق المتنامية للعلامة التجارية بما في ذلك تلك الموجودة في الدوحة وسلطنة عُمان.

تدير مجموعة فنادق إنتركونتيننتال حالياً 38 فندقاً وتضم 5 علامات تجارية في المملكة العربية السعودية، بما في ذلك: إنتركونتيننتال وكراون بلازا وهوليداي إن وستايبريدج سويتس وفوكو™، بالإضافة إلى 20 فندق آخر قيد التطوير من المقرر افتتاحه خلال الثلاث إلى خمس سنوات المقبلة.

 

** الأرقام اعتباراً من 31 مارس 2021

نيتيكس جلوبال تطلق برنامج الشركاء نيتيكس نوفوس لإحداث نقلة نوعية بمجال أتمتة المباني

Netix-Novus-Logo.png

أعلنت نيتيكس جلوبال، الشركة الرائدة في المنطقة بمجال توفير حلول أتمتة المباني والتابعة لمجموعة سانجيف بهاتيا الدولية، عن إطلاق برنامج الشركاء نيتيكس نوفوس الأول من نوعه في شهر سبتمبر 2021، لتعزيز قدرات أصحاب المباني ومشغليها وشركاء نيتيكس في تحقيق تكامل سلس للأنظمة في المباني من خلال استخدام أدوات الأتمتة فائقة التطور. وسيتم الكشف عن البرنامج خلال مؤتمر خاص في برج خليفة بدبي، مع بث مباشر للفعالية في 20 دولة مختلفة بحضور أكثر من ألف شخص فعلياً وعبر الإنترنت.

نيتيكس جلوبال تطلق برنامج الشركاء نيتيكس نوفوس لإحداث نقلة نوعية بمجال أتمتة المباني ضمن المشاريع القائمة في منطقة الشرق الأوسط

وتخطط نيتيكس جلوبال لتنظيم مؤتمر إطلاق البرنامج ليكون بمثابة منصة تجمع تحت مظلتها نخبةً من المتحدثين، وخبراء القطاع، وصنّاع الرأي، وقادة الفكر في مجال أتمتة المباني وصيانتها. وستشمل محاور التركيز الرئيسية للمؤتمر التحديات والفرص المتاحة في القطاع، بما في ذلك حلول الطاقة، والأتمتة، والاستدامة والمباني الذكية. 

 

ونجح برنامج نيتيكس نوفوس بالفعل في إثارة اهتمام شركاء نيتيكس في المملكة العربية السعودية وقطر ومصر وسلطنة عمان والهند قبل إطلاقه بشكل رسمي. كما شهد البرنامج تسجيل أورينتالز داينمك سوليوشنز جلوبال، الشركة الرائدة في مجال المباني المتصلة والمدن الذكية وحلول الاستدامة وكفاءة الطاقة والتي تتخذ من دبي مقراً لها، كأول شريك بلاتيني بعد النجاح اللافت الذي حققته الشركة بفضل استخدام حلول نيتيكس في عدد من المشاريع الكبرى في دولة الإمارات. وتعليقاً على هذا الموضوع، قال برييش بهاتيا، مدير عام شركة أورينتالز داينمك سوليوشنز جلوبال: “ساعدتنا علاقتنا المتميزة مع نيتيكس على إضافة عدد من العملاء البارزين إلى محفظتنا الاستثمارية. كما لعبت حلول البروتوكولات المفتوحة القائمة على الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء من نيتيكس دوراً محورياً في حصول شركتنا على عقود لتقديم خدماتها في 19 مجمعاً سكنياً لشركة إعمار في منطقتي وسط دبي وميناء خور دبي؛ فضلاً عن عقد صيانة لمدة ثلاث سنوات لأنظمة أتمتة المباني في 24 برجاً لشركة داماك العقارية، وعقود ترقية وصيانة لثلاثة أبراج في مشروع مزايا؛ إضافةً إلى مشاريع لتكامل الأنظمة في مركز جافزا للمؤتمرات، ومنتجع بولغري في خليج جميرا، وفندق بولمان، ومساكن موظفي طيران الإمارات في دبي”.

 

ويأتي إطلاق البرنامج الجديد في وقت ملائم تماماً يتزامن مع بروز الشرق الأوسط كإحدى المناطق الرائدة عالمياً بمجالي الاستدامة وكفاءة الطاقة للبنى التحتية في قطاع البناء الذي يتمتع بمعايير عالمية المستوى بفضل المبادرات الرائدة في المنطقة، مثل خارطة طريق الطاقة في دولة الإمارات ومشروع الرياض الخضراء في المملكة العربية السعودية ومعرض إكسبو 2020 دبي، المؤجل حتى وقت لاحق من هذا العام، والذي تشكل الاستدامة إحدى ركائزه الأساسية. 

 

ويُعد مركز نيتيكس الذكي والمتكامل للتحكم والقيادة (ICCC)، المنصة التي تتيح للشركات التحكم بما يصل إلى 84% من استهلاك الطاقة في المباني وتحقيق وفورات في تكاليف الطاقة بنسبة تصل إلى 28% باستخدام أدوات التشخيص الفعالة وفائقة التطور، أحد أهم عوامل الاهتمام ببرنامج نيتيكس نوفوس الجديد. ومن جهته، قال سانجيف بهاتيا، الرئيس التنفيذي لشركة نيتيكس جلوبال ورئيس مجلس إدارة مجموعة سانجيف بهاتيا: “انطلاقاً من حضورها الرائد باعتبارها أحد مصنعي المعدات الأصلية ومزودي الحلول في مجال أتمتة المباني، أدركت نيتيكس الحاجة إلى توفير نموذج شراكة فعال لدعم وتسهيل اعتماد حلول أتمتة المباني المعززة بالذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء بطريقة محايدة للبائعين. 

 

كما تندرج أنظمة إدارة وأتمتة المباني ضمن إطار النفقات الرأسمالية، في الوقت الذي تطلب فيه القطاع توفير نماذج البروتوكولات المفتوحة ونماذج التوصيل والتشغيل، التي تتيح لأصحاب المباني ومشغليها إمكانية تنفيذ عمليات الصيانة أو الترقية أو التكامل بالتعاون مع البائعين، دون الحاجة إلى شراء أنظمة جديدة أو دفع رسوم باهظة. ويهدف برنامجنا الجديد إلى تزويد شبكتنا المتنامية من الشركاء المعتمدين بالأدوات اللازمة لقيادة هذه النقلة النوعية في القطاع. 

 

وتتمثل رؤيتنا الخاصة ببرنامج الشركاء نيتيكس نوفوس في تعزيز التطور والابتكار على نحو يلائم طريقة عمل قطاع إدارة المرافق، انطلاقاً من منطقة الشرق الأوسط. كما تجري نيتيكس حالياً حوارات مع أحد كبار الشركاء في سلطنة عمان لتطبيق حلولنا الرائدة في 450 عقاراً، وتواصل سعيها لإحداث نقلة نوعية في المشاريع القائمة عبر عقد شراكات تستفيد من الخبرات العملية والمعارف فائقة التطور، وتحفز الابتكارات تحت مظلة هذا البرنامج الفريد”.

بيجو لايف تعرض 4 نقاط موضوعية لمعرفة التأثير المحتمل لتقنية “البث المباشر” على نمو الشركات

Bigo-Live-Logo.jpg

إن العالم كما نعرفه قد تغير بدءاً من العام الماضي،  كما تغيرت طريقة الأفراد في استهلاك المحتوى سعياً للحصول على المعلومات والتعليم والترفيه. نحن نعيش الآن في ظل عالم رقمي بامتياز، مدعوم بتقنية الفيديو والصوت، غير أن هناك شكل محدد من التقنية التي لاتزال تُحدث تغييراً جذرياً وتحولياً (مشهد التواصل الاجتماعي) في كيفية تواصلنا وتفاعلنا مع بعضنا اليوم على مدى السنوات المقبلة والمتمثلة في “البث المباشر”.

"بيجو لايف"Bigo Live  تعرض 4 نقاط موضوعية لمعرفة التأثير المحتمل لتقنية "البث المباشر" على نمو الشركات في عالم ما بعد كوفيد- 19

إن تقنية البث المباشر، في الواقع، ليست جديدة، فقد تم  استخدامها على نحو متكرر منذ أوائل التسعينيات من القرن الماضي، حيث كانت «سيفير تاير دامج» أول فرقة تبث عروضها مباشرة عبر الإنترنت من كاليفورنيا في عام 1993، كما أقامت فرقة «رولينغ ستون»  أول حفل موسيقي ضخم عن طريق البث المباشر عبر الإنترنت في عام 1994، في حين أجرى الرئيس الأمريكي بيل كلينتون أول بث مباشر رئاسي عبر الإنترنت في عام 1999 وغيرها الكثير. 

وبالرغم من ذلك، شهدت السنوات الخمس الماضية ظهور منصة سرعان ما نمت بشكل متسارع لتكتسب شهرة واسعة، بحيث أصبحت اليوم إحدى أسرع مجتمعات البث المباشر نمواً والتي يزيد عدد المستخدمين النشطين الشهري لديها عن 400 مليون، يتحدثون 22 لغة وينتمون إلى أكثر من 150 دولة حول العالم وهذه المنصة هي  «بيجو لايف» Bigo Live. 

وقال المتحدث باسم «بيجو لايف» Bigo Live، “من دواعي سرورنا البالغ أن نصبح تطبيق البث المباشر الأكثر تفضيلاً لدى ملايين المستخدمين حول العالم وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.” وأضاف بالقول، “كما يُلاحظ بأن هناك ارتفاع  في عدد الأشخاص الراغبين في استهلاك المحتوى، حيث يقضي العديد منهم وقتاً أطول بلالااسكتشاف والتعلم  ووالإالإلمام بتقنيات البث المباشر انطلاقاً من قناعتهم بأنها تجعلهم أكثر ارتباطاً وتفاعلاً مع كل ما يدور من حولهم في الوقت الفعلي. وهذا بدوره يتيح فرصة استثنائية للشركات، سواء الكبيرة منها أو الصغيرة، للتواصل مع جمهورها المحتمل بطريقة لم تعهدها من قبل. ومن الممكن للشركات التي بمقدورها الاستفادة من هذا الاتجاه أن تتوقع تحقيق وجني العديد من المنافع، التي ستعود عليها بالنفع والفائدة اليوم، بالإضافة إلى تمكينها من الحفاظ على وتيرة نموها وتقدمها في المستقبل “.

وبالحديث عن السبب الذي يدفع الشركات للاستثمار في البث المباشر عبر الإنترنت، تعرض «بيجو لايف» Bigo Live أربع نقاط ينبغي على جميع صانعي القرار أخذها في الحسبان عند  اختيار كيفية وطرق الاستثمار.

تسخير البث المباشر لبناء الثقة وترسيخ العلاقات

حتى تتمكن أي شركة من الاستمرار والنمو والازدهار، لابد أن يكون هناك ثقة راسخة، سواء في أوساط الموردين والشركاء والعملاء والعلاقات المحتملة. ومع ذلك، أصبح الناس اليوم أكثر تقديراً وإدراكاً لحجم الجهود المبذولة والعمل الدقيق الذي يتطلبه إنشاء هذا المكوّن الرائع من المحتوى الذي يُعرض على اللوحات الإعلانية وأجهزة التلفزيون وفي المجلات والصحف وعبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ومع أن المستخدمين يقدرون الإبداع واللمسات الفنية الكامنة وراء المحتوى، إلا أنهم يتطلعون إلى المزيد، بمعنى أنهم يريدون أن يشعروا بمزيد من الارتباط بالعلامة التجارية والأشخاص الذين يقفون وراءها لتأسيس علاقة وطيدة مع الشركة التي تُنمّي لديهم الشعور بالارتباط والانتماء.

ومن خلال البث المباشر، ستتمكن الشركات والموظفون العاملون لديها من التواصل والتفاعل مع جمهورهم بطريقة طبيعية وإنسانية – بالابتسامات والضحك والتفاعل العاطفي. عندما تبدو العلامة التجارية بأنها تُدار من قبل موظفين حقيقيين لايختلفون كثيراً عن الفرد الذي يواكب اتجاه البث المباشر عبر الإنترنت، فهذا قد يساعدها على أن تكون أكثر ارتباطاً وصلة بهؤلاء بهولاء مع مرور الوقت، فضلاً عن تمكنها من إقامة نوع من التقارب مع الأفراد والمؤسسة ذاتها – وهذا بدوره سيؤدي إلى خلق فرص أعمال محتملة وتعزيز المشاركة والولاء، نظراً لأنه من المرجح دائماً أن يشتري المستهلكون من الأشخاص الذين يحبونهم ومن العلامات التجارية التي ترسّخ لديهم الشعور بالارتباط بها والتفاعل معها.

 

إبراز قيمة الموظفين وإضفاء الطابع الشخصي على الشركة

في عالم اليوم، يبرز المحتوى على أنه “سيد الموقف”. كلما زاد المحتوى الذي تقدمه، كلما كان ذلك أفضل لك كشركة. ومع ذلك، باعتبار أن الشركات لديها موارد محدودة للاستثمار، فإن البديل الأنسب لذلك هو إشراك الموظفين وتحفيزهم على إنشاء محتوى يعكس شخصيتهم وذاتهم ويستعرض كيفية قيامهم بأداء مهام عملهم.

إن المواهب الداخلية لها وقع أكبر ويتم التفاعل معها بشكل أفضل بكثير مقارنة بالمضيف الخارجي الذي يتم التعاقد معه ليظهر مرة واحدة، وذلك لأن المشاهدين يحبون رؤية الوجوه المألوفة للمضيفين المتكررين والاستمتاع بأساليبهم الشيّقة. وبعد فترة من الزمن، يتحول المضيفون إلى شخصيات مهمة لها حضور ملفت على وسائل التواصل الاجتماعي.

إن تأهيل وتطوير الشخصيات التي تظهر على الشاشة تمكّن الشركات من اكتساب طابع شخصي يجعلها أكثر انفتاحاً، لأن هناك وجهاً أو (وجوهاً متعددة) قد يكون يرى العملاء أو الموردون والشركاء بأن لها صلة وثيقة بهم، وهو ما يساهم في إضفاء هذا الطابع الشخصي على الشركة. ومن جهة ثانية؛، تحقق الشركة التي تتبنى البث المباشر بشكل منتظم، اليوم نمواً من مجرد كونها شركة مجهولة الهوية لها شعار خاص بها، إلى مجموعة من الأشخاص الحقيقيين الذين يمكننا مشاهدتهم  والتفاعل معهم والارتباط بهم، وهو ما يساعد على تأسيس  علاقات عملاء أفضل بكثير ويعزز الولاء تجاه العلامة التجارية.

المساعدة في اكتساب فهم أفضل للاتجاهات المفضلة لدى جمهورك المستهدف

إن إجراء مقابلات جماعية موسّعة ومركّزة لفهم كيفية تلقي العملاء لمنتج أو خدمة محتملة، يعد في الواقع، مهمة تستغرق وقتاً طويلاً ومكلفة.  وبدلاً من ذلك، يعد البث المباشر بمثابة  ساحة اختبار رائعة تتيح للشركات تقييم المنتجات ومدى نجاحها في السوق استناداً إلى نسبة المشاهدة والمشاركة والتعليقات الفورية الواردة أثناء فترات البث المباشر ذاتها. 

وبالإضافة لذلك، من الممكن أن يلعب البث المباشر أيضاً دوراً في اكتساب تصورات بعيدة المدى وأفكار ملهمة من الجمهور ذاته. ومن الممكن كذلك تفنيذد وتبني الملاحظات النزيهة الواردة حول المنتجات والخدمات الحالية بالإضافة إلى طلبات التحديثات أو المزايا المستقبلية خلال هذه الفترات. وهذا لا يعني بالضرورة أن تكون جميع تلك الملاحظات وغيرها مناسبة وقابلة للتطبيق، بل سيكون هناك عدد قليل منها يتعين على  الشركات تخصيص بعض الوقت للنظر فيها ودراستها.

توفير التكاليف

تدرك كل شركة بأنها هناك حاجة لاتخاذ الترتيبات اللازمة من حيث الاستعداد لتغطية التكاليف غير المتوقعة أو الخفيَّة.

ومن المتعارف عليه أن فعاليات طرح المنتجات الجديدة، وتنظيم الأحداث الخاصة بالشركة، وتدريب الموظفين هي أنشطة تستغرق عادةً قدراً كبيراً من الوقت والجهد لإعدادها والتنسيق بشأنها لها بين جميع الأطراف، سواء كان ذلك باختيار الموقع لتصميم وإعداد الديكور المناسب، وصولاً إلى تقديم الطعام وغير ذلك. إلا أنه وبفضل تقنية البث المباشر، فإن الأمر لا يتطلب سوى توفير اتصال مستقر بشبكة الإنترنت ليحظى الموظفون بميزة إنجاز جميع تلك الترتيبات من منازلهم أو أينما يتواجدون.

إن الوقت هو السلعة الوحيدة التي ليس بمقدور الشركات أو الأفراد استرجاعها. وبالتالي، فإن البث المباشر يساعد الشركات على توفير قدر كبير من الموارد المالية والوقت على المدى الطويل، والذي سيكون من الممكن إعادة تخصيصه لخلق المزيد من الفرص في مواقع أخرى.

إن خاصية البث المباشر عبر الإنترنت قد وجدت لتبقى، وتعتزم «بيجو لايف» Bigo Live أن تصبح المنصة الرائدة التي توفر للمستخدمين منافع قيّمة، سواء كانت معلومات تعريفية أو تعليمية أو مالية أو اجتماعية. ومن المؤكد أن دمج البث المباشر في  الإستراتيجية الحالية قصيرة وطويلة المدى للشركات سيحقق نتائج استثنائية.

وبإمكان أي واحد منها التكهن بمدى وكيفية تطور البث المباشر خلال السنوات القادمة، ولكن في ظل الوضع القائم، فمن المؤكد بأن البث المباشر سيلعب دوراً مفصلياً في رسم ملامح الحاضر وإعادة تشكيل المستقبل.

الشركة السعودية لمنتجات الألبان والأغذية «سدافكو» تعلن عن تحقيق أداء قوي في كل من المبيعات وصافي الأرباح

Sadafco.jpg

أعلنت الشركة السعودية لمنتجات الألبان والأغذية «سدافكو» عن تحقيق نمو في الإيرادات والأرباح التشغيلية للسنة المالية 2020-2021 قياساً إلى أدائها في العام السابق. وبلغت الإيرادات السنوية 2.1 مليار ريال سعودي، بزيادة قدرها 2.4٪ مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، في حين نمت الأرباح التشغيلية بنسبة 3.4٪ لتصل إلى 285 مليون ريال سعودي .

الشركة السعودية لمنتجات الألبان والأغذية «سدافكو» تعلن عن تحقيق أداء قوي في كل من المبيعات وصافي الأرباح

وحافظ صافي الربح البالغ 261 مليون ريال سعودي على مستوياته الجيدة عند 12.4٪ من المبيعات، منخفضاً بنسبة 1.6٪ مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق بسبب أزمة كوفيد 19 الاستثنائية وتكاليف التبرع.

 

وقال فاوت ماتيس، الرئيس التنفيذي لشركة «سدافكو»، “على الرغم من التحديات الصعبة وحالة عدم الاستقرار التي كانت سائدة في العام الماضي، تمكنت “سدافكو” من زيادة مبيعاتها وأرباحها التشغيلية، فضلاً عن تحقيق صافي هامش ربح سليم بنسبة 12.4٪.” وأضاف بالقول، “بصرف النظر عن صافي أرباحنا المعلنة، تمكنا من استيعاب تكاليف غير متكررة بمبلغ 24 مليون ريال أثناء فترة  اجتياز تداعيات الوباء، وذلك من خلال تعزيز إجراءات السلامة حفاظاً على صحة الموظفين.

 

وأضاف ماتيس بالقول، “يعكس هذا الأداء الراسخ مدى قدرتنا على الصمود في وجه التحديات وشغفنا بمواصلة خدمة وتلبية احتياجات العملاء في ظل الظروف الصعبة وغير المسبوقة.”

ويعود السبب الرئيسي في نمو إجمالي الإيرادات إلى الزيادة ثنائية الرقم في المبيعات، وتحديداً ضمن فئات منتجات «سدافكو» للآيس كريم ومعجون الطماطم، في حين شهدت مبيعات منتجات الحليب ارتفاعاً أحادي الرقم.

وبقي هامش الربح الإجمالي للشركة ثابتاً عند 33٪ ، في حين لاتزال تكاليف المبيعات والتوزيع، التي تشكل نسبة من المبيعات، تحافظ على استقرارها.

كما ارتفعت التكاليف الإدارية والعمومية كنسبة من المبيعات، لتصل إلى 5.2٪ بعد أن كانت 4.9٪، ويعزى ذلك إلى تقديم تبرع نقدي وعيني لمرة واحدة بمبلغ 8.7 مليون ريال.

وطرأ هناك ارتفاع على إجمالي حقوق المساهمين بنسبة 5.25%، ليصل إلى 1.53 مليار ريال. وقد وافق مجلس الإدارة على زيادة توزيعات الأرباح المرحلية التي تم دفعها في يناير من 2.5 ريال للسهم الواحد إلى 3.00 ريال للسهم الواحد.

 

وبالرغم من تفشي الوباء، استمرت أعمال البناء في مصنع «سدافكو» الجديد لإنتاج الآيس كريم بوتيرة متسارعة طوال العام المالي 2020-2021. ومن المقرر بدء الإنتاج التجريبي في المصنع في يوليو، وفي أعقاب التشغيل الكامل للمصنع، ستكون «سدافكو» في وضع جيد يتيح لها تعزيز وزيادة حصتها السوقية في هذا القطاع السريع النمو.

كما احتفلت «سدافكو» هذا العام بتخريج متدربين من الدفعة الرابعة لبرنامج التدريب الفني والمهني لديها بالتعاون مع المعهد العالي لتقنيات المياه والكهرباء. كما احتلفت «سدافكو» بتدشين أول خط إنتاج يتم تشغيله بالكامل من قبل العنصر النسائي في مصنع جدة لمنتجات الآيس كريم.

 

حققت سدافكو العديد من الإنجازات المتميزة  في مجال التشغيل المستدام من خلال مبادرة «التوجه نحو الاستدامة» التي أطلقتها في العام 2020، حيث نفذت العديد من مبادرات الاستدامة، مثل «جرين بوكس»، والنظام الإلكتروني الذكي للتزويد بالوقود، وألواح الطاقة الشمسية. ونتيجة لذلك، تمكن مصنع جدة لمنتجات الآيس كريم ومصنع جدة ومصنع الدمام مجتمعين من إرسال 2180 طن من النفايات إلى وحدات إعادة التدوير خلال الفترة من يناير 2020 وحتى أكتوبر 2020. 

 

وفضلاً عن ذلك، تم خفض استهلاك المياه في مصنع منتجات الحليب في جدة من 1.55 لتراً للعبوة في عام 2017 إلى 1.38 لتراً للعبوة في عام 2020. وقد أدى تركيب الألواح الشمسية في مستودع التوزيع الإقليمي في الرياض إلى توليد طاقة إجمالية بلغت 316 ميجاوات في العام 2020 وهو ما ساهم في توفير نفقات بمبلغ 95 ألف ريال.

 

كما حققت الشراكة الناجحة بين «سدافكو» وتيترا باك انخفاضاً بنسبة 20٪ في الهدر التشغيلي على مدار عامين.

ويسترن ديجيتال تسرّع عملية اتخاذ القرارات في بيئات الحافة وتلك البعيدة والمعقدة

0-Ultrastar-Edge-Family.jpg

أعلنت ويسترن ديجيتال بهدف توفير أسس البنية التحتية الأساسية للبيانات في العالم، عن توفر سلسلة خوادم Ultrastar® Edge الجديدة ذات الأداء العالي التي تقرّب الحوسبة إلى مكان إنشاء البيانات من أجل معالجتها بشكل أسرع وتوفير وقت استجابة أقل وتسهيل اتخاذ القرارات في الوقت الفعلي حتى عند انقطاع الاتصال.

ويسترن ديجيتال تسرّع عملية اتخاذ القرارات في بيئات الحافة وتلك البعيدة والمعقدة

ومع التبني المتزايد لشبكات الجيل الخامس 5G وإنترنت الأشياء والسحابة، أصبحت تتوقع الشركات والمستهلكون أداء فائق السرعة عند استخدام تطبيقاتهم. وأدى ذلك إلى ازدياد الطلب على البنيات الذكية الجديدة والموزعة خارج مراكز البيانات الأساسية للمساعدة في استيعاب أحجام البيانات وتحليلها وتحويلها على الحافة. إضافة إلى ذلك، تقوم الشركات اليوم بتشغيل تطبيقاتها في مواقع بعيدة للغاية، مثل الصحاري أو البحار أو الأدغال، ويؤدي ذلك للحاجة إلى الحوسبة والتخزين المتينين عندما تكون الشبكات باهظة الثمن أو متقطعة أو غير موجودة.

 

صممت خوادم Ultrastar Edge من ويسترن ديجيتال لمزودي الخدمات السحابية وشركات الاتصالات وشركات تركيب الأنظمة، وهي سهلة النقل والتركيب والتوسّع في مكان الشركة أو في نظم تشغيل كوريل لينوكس (colo) أو في المصانع أو مراكز البيانات البعيدة. وتشمل العائلة الجديدة Ultrastar Edge-MR، وهو مخدم متين للغاية وقابل للتكديس والنقل للفرق الميدانية العسكرية والمتخصصة التي تعمل في بيئات بعيدة وقاسية، ومخدم Ultrastar Edge القابل للنقل على حامل مكون من وحدتين مع حقيبة محمولة لنظم تشغيل كوريل لينوكس ومراكز بيانات الحافة. ويمكن أخذ العينات من كلا الحلين الآن وطلبهما، وسيتم توفيرهما للاستخدام العام مع بداية الربع الأخير من عام 2021.

 

قال مانوج سوكوماران، كبير المحللين في مركز بيانات الحوسبة لدى شركة Omdia: “هناك حاجة إلى المزيد من قدرات الحوسبة في المواقع المتطورة، حيث يتم نشر التطبيقات الحساسة لوقت الاستجابة. ونتوقع أن تتضاعف عمليات نشر الخوادم في المواقع المتطورة بحلول عام 2024 بإجمالي خمسة ملايين وحدة لكونها عنصر أساسي في تمكين الابتكارات والمنتجات الجديدة والخدمات السحابية ومواقع الحرم الجامعي البعيدة وشبكات CDN وأي قطاع عمودي يعتمد على تقنيات إنترنت الأشياء وأجهزة الاستشعار أو البيانات البعيدة. ويجب أن تتم الحوسبة في عالم شبكات 5G وإنترنت الأشياء بالقرب من الحافة والأجهزة والمستخدمين النهائيين والآلات التي تولّد البيانات، لأنّ زمن الوصول وعرض النطاق الترددي هما عاملان أساسيان للنجاح. ويسرنا أن نشهد دخول ويسترن ديجيتال السوق لتلبية احتياجات القطاع إلى منتجات موثوقة من بائعين موثوقين”.

 

وقال كيرت تشان، نائب رئيس منصات مراكز البيانات لدى شركة ويسترن ديجيتال: “بصفتنا شركة رائدة في مجال تقنيات التخزين، فإننا نتطلع باستمرار إلى الأمام ونخطط لاستمراريتنا بتلبية احتياجات عملائنا. ويمنحنا النمو في قطاع إنشاء البيانات على الحافة وفرص استخراج القيمة من تلك البيانات وإجمالي الأسواق المتاحة والعملاء الذين يبتكرون ويعملون على الحافة، فرصة رائعة لسلسلة خوادم Ultrastar Edge الجديدة”.

 

يعد Ultrastar Edge-MR حل متين للغاية وقابل للتكديس تم تصميمه واختباره وفقاً لمعايير MIL-STD-810G-CHG-1 لحدود الصدمات والاهتزازات ومعيار MIL-STD-461G للتداخل الكهرومغناطيسي. وتم تصنيف الوحدة أيضاً حسب معيار IP32 لتوفير الحماية ضد الماء والحطام. وسواء كانت المهمة هي إجراء عملية عسكرية أو بحث في منطقة الأمازون أو تحليل البيانات أثناء استكشافات النفط والغاز، يستطيع Ultrastar Edge-MR التعامل مع أقسى الظروف التي قد يمر بها. ويتميز كلا حليّ Ultrastar Edge أيضاً بوحدة Trusted Platform Module 2.0، وهي حاوية متينة تم تصميمها لتلبية معيار أمان FIPS 140-2 المستوى 2 والمساعدة في تخزين البيانات الحساسة وتأمينها ونقلها ونشرها.

 

ومن جانبه قال جيف جونسون، الشريك المؤسس لشركة Aeon Computing: “يعد جمع البيانات والمعلومات السريع بدءاً من قطاع الرعاية الصحية إلى الاستخبارات، أمر شديد الأهمية وخصوصاً لدى الحكومة الفيدرالية ووكالاتها كي تحصل على نظرة ثاقبة متى وأينما كان ذلك مطلوباً، بما في ذلك عند حافة الشبكة. ويسرنا أن يكون لدينا مخدم Ultrastar Edge-MR الجديد ضمن مجموعة تقنياتنا كي نتمكن من تلبية هذه المواصفات العسكرية الصارمة. وأصبح بإمكاننا الآن تقديم حل آمن وقوي يوفر قدرات السحابة القوية لأي حافة أو بيئة تكتيكية حول العالم تقريباً”.

 

يعتبر كل من حليّ Ultrastar Edge عبارة عن مخدم متين وعالي السرعة يدعم ما يصل إلى 40 مركزاً مع اثنين من معالجات Intel® Xeon® Scalable ووحدة معالجة الرسوميات NVIDIA® T4 وثمانية محركات أقراص Ultrastar NVMe™ SSD توفر ما يصل إلى 61 تيرابايت من التخزين. ويوفر هذا المزيج الفريد سرعات وقدرات مذهلة للتحليلات في الوقت الفعلي، وتقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق والتدريب على تعلم الآلة والاستدلال، وتحويل ترميز الفيديو على الحافة. ويتميز بوجود اتصاليّ إيثرنت بسعة 50 جيجابت أو 100 جيجابت لإعادة إرسال البيانات المهمة إلى السحابة أو مركز البيانات عند الاتصال.

 

مصادر إضافية من ويسترن ديجيتال:

 

ابق على اتصال مع ويسترن ديجيتال:

Twitter, LinkedIn, Blog, Facebook, YouTube

 

فنتك السعودية تطلق مسابقة أجيال المستقبل وتدعوا كل من هم دون سن السادسة عشر للمشاركة

fintechsaudi.jpg

أعلنت فنتك السعودية، وهي مبادرة أطلقها البنك المركزي السعودي بالتعاون مع هيئة السوق المالية لدعم عملية تطوير قطاع التقنية المالية في السعودية، عن إطلاق مسابقة “أجيال المستقبل” تحت شعار “ارسم المستقبل”، وهي مسابقة وطنية للرسم لفئة الشباب والصغار تهدف لزيادة الثقافة المالية الوعي بالتقنية المالية بشكل تفاعلي وممتع.

فنتك السعودية تطلق مسابقة أجيال المستقبل وتدعوا كل من هم دون سن السادسة عشر للمشاركة

تتيح مسابقة “أجيال المستقبل” للمواهب الشابة في السعودية من ما هم دون سن السادسة عشر الفرصة لإطلاق العنان لإبداعهم وأفكارهم حول كيف سيكون شكل مستقبلهم ومستقبل وطنهم من خلال المشاركة برسومهم الفنية بمختلف أشكالهم سواءً كانت يدوية أو إلكترونية. سيحالف الحظ ثلاث فائزين لتكون أعمالهم الفنية جزء من مركز فنتك السعودية الجديد في مركز الملك عبدالله المالي بالرياض، بالإضافة لجوائز مالية قدرها 5000 ريال.

 

ومن جانبها قالت نجود صالح المليك -مدير مبادرة فنتك السعودية- “تهدف مسابقة أجيال المستقبل إلى تقديم مفاهيم جديدة لشبابنا، مثل: التقنية المالية والتوعية المالية بطريقة مميزة وتشد انتباههم، وتُعد مهارة الإبداع من المهارات الأساسية التي يحتاجها شبابنا في المستقبل، لذلك نسعى إلى تطويرها وحثهم على استخدامها من خلال مسابقة أجيال المستقبل تحت شعار ارسم المستقبل، ويمكن أن يشمل ذلك مواضيع مختلفة، مثل: وظائفهم المستقبلية، ما الذي سيفعلونه بوقت فراغهم، كيف سيسافرون بالمستقبل، وغيرها، كما نشجعكم على التحدث أبنائكم أثناء رسمهم حول مواضيع من شأنها زيادة ثقافتهم المالية، مثل: كيفية دفع ثمن الأشياء، وكيف سيدخرون ويكسبون المال في المستقبل.”

 

ستقام مسابقة “أجيال المستقبل” في الفترة مابين 15 يونيو 2021 حتى 15 يوليو 2021. يمكن للمشاركين الرسم من خلال برامج الرسم الإلكترونية أو بالطريقة التقليدية على الورق وفي كلا الحالتين يجب على الوالدين وأولياء الأمور رفع أعمالهم الفنية على موقع المسابقة ومشاركة الرابط مع الأصدقاء والأقارب بحيث يمكنهم التصويت للمشاركات الفنية. سيتم وضع المشاركات التي حصلت على أعلى نسبة تصويت في قائمة المرشحين وستختار لجنة التحكيم 3 فائزين من كل فئة؛ أقل من 7 سنوات، ومن 7 إلى 11 عامًا، ومن 11 إلى 16 عامًا.

 

لمعرفة المزيد والمشاركة في مسابقة “أجيال المستقبل” يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: https://pollunit.com/en/polls/fintechsaudi

 

دينابوك تطرح حاسبيها الجديدين TECRA A40-J وTECRA A50-J بمزايا فائقة

Tecra-A50_angle_24.jpg

كشفت شركة “دينابوك يوروب ذ.م.م” اليوم عن حاسبيها الجديدين الأحدث ضمن مجموعة حواسبها المحمولة Tecra – Tecra A40-J بشاشة قياس 14 بوصة، و Tecra A50-Jبشاشة قياس 15 بوصة. وتم تصميم الحاسوبين الجديدين ليواكبا جميع احتياجات موظفي اليوم عبر متخلف بيئات العمل إلى جانب تخفيف الضغط عن كاهل مديري تكنولوجيا المعلومات. ويتسم هذان الحاسوبان إلى جانب مظهرهما الأنيق وخفة وزنهما، بالموثوقية والأمان وسهولة التحكم. 

أمان فائق وقابلية تحكم عالية للموظفين ومديري تكنولوجيا المعلومات 

"دينابوك" تطرح حاسبيها الجديدين TECRA A40-J وTECRA A50-J بمزايا فائقة لتلبي احتياجات الموظفين العصريين ومديري تكنولوجيا المعلومات

حرصت “دينابوك” على تصميم كلا الحاسوبين بدقة فائقة لتخطي تحديات الأمان وقابلية التحكم التي برزت عقب التحول المتسارع نحو أنماط العمل المرن. وبفضل نظام BIOS الداخلي لدى “دينابوك” الذي يتمتع بمزايا أمان شاملة، إلى جانب وحدة النظام الأساسي الموثوق (TPM 2.0)، ومستوىً عالٍ من التشفير المعتمد لدى المؤسسات، مع بصمة Windows Hello والمصادقة عن طريق التعرف على الوجه كميزات اختيارية؛ يوفر الجهازين للمستخدمين حماية قصوى ضد اختراق البيانات والجهاز مع إمكانية رصد التهديدات، عدا عن مواكبتهما متطلبات أجهزة الحواسيب ذات النواة الآمنة Secured-core من “مايكروسوفت”. كما تم تزويد الجهازين بقارئ البطاقة الذكية كميزة اختيارية ليشكل طبقة حماية إضافية عند اللزوم. 

وتتيح إمكانات التحكم الذكية في أجهزة Tecra لأقسام تكنولوجيا المعلومات ضمان مراقبة دقيقة ومتواصلة على أجهزة الموظفين حتى ممن يعملون خارج المكاتب. كما تمكن تقنية الإدارة الفعالة من إنتل (Intel Active Management) من إدارة الأجهزة بسهولة تامة* حتى أثناء العمل عن بُعد، عدا عن إمكانية تحديث نظام BIOS الخاص بـ “دينابوك” وإدارته عن بُعد لضمان أعلى مستويات الأمان. 

أداء معزز 

تم تجهيز حاسوبي Tecra A40-J وA50-J بمزايا تعزز أدائهما وبالتالي تمكن المستخدمين من أداء مهامهم بسرعة. وإلى جانب تزويدهما بخيارات الجيل الحادي عشر الأحدث من معالجات Intel® Core™ 10 بطاقة استهلاك 28 واط، يوفر الحاسوبان خيارات متنوعة لناحية قدرات الذاكرة والتخزين؛ بما في ذلك ذاكرة وصول عشوائي حتى 32 جيجابايت مع وحدات الذاكرة المضمنة المزدوجة المصغرة (SO-DIMM) من الجيل الرابع DDR4 وسرعة نقل بيانات 3200، وقرص صلب SSD حتى 1 تيرابايت مطابق لمعايير OPAL 2.0. علاوةً على ذلك، تضمن بطاقة معالجة الرسوميات الجديدة Intel® Iris® Xe أداءً فائقاً مدعومةً بتقنية التبريد بالمروحة الصامتة المزدوجة. كما تم تزويد الحاسوبين ببطارية خارقة تمدهما بالطاقة لمدة تصل حتى 10,4 ساعات1، ناهيك عن ميزة الشحن السريع التي تتيح شحن البطارية بنسبة 40% في غضون 30 دقيقة فقط مما يضمن للمستخدمين إمكانية تشغيل الحاسوب في أي مكان. 

وبهذه المناسبة، قال داميان جاومي، رئيس “دينابوك يوروب ذ.م.م”: “تشتهر منتجاتنا من فئة Tecra المحبوبة بمتانتها وأناقتها وسهولة حملها، فهي تستند على أكثر من 35 عاماً من الخبرة الهندسية. ويرتكز هذان الحاسوبان الجديدان اللذين أطلقناهما اليوم على المبادئ ذاتها، إلى جانب اعتمادها أحدث التقنيات لضمان الدعم الكامل للأعداد المتزايدة من العاملين خارج المكاتب”. 

سهولة الاستخدام وأناقة التصميم 

تم تطوير كلا الحاسوبين الجديدين ليمزجا سهولة الحمل والأداء الخارق مع التصميم المتميز والراقي. ويمتاز الغطاء بزخرفة متموجة نافرة، في حين لا تكتفِ طبقة الطلاء الأزرق النيلي المضادة للبكتيريا بإضفاء لمسة من الأناقة فحسب، بل تقاوم الجراثيم لتقي المستخدمين من 99% من البكتيريا2.  

ومع تركيزه على سهولة الحمل في المقام الأول، لا يتعدى وزن حاسوب A40-J 1,45 كيلوجرام* ويتمتع بشاشة غير عاكسة بقياس 14 بوصة عالية (HD) أو فائقة (FHD) الوضوح وبسماكة 18,9 ملم؛ في حين يأتي حاسوب A50-J مع شاشة مماثلة ولكن بقياس 15 بوصة وسماكة 19,9 ملم، لتواكب متطلبات المستخدمين العصريين من المنزل والشركة على حدٍ سواء. 

ويمتاز الحاسوبان بإطار رفيع يحيط بشاشتيهما ومفاصل سهلة الفتح مما يضمن مزاولة الأعمال بسرعة وسهولة طوال اليوم. كما يمكن طي الشاشة وفق زاوية 180 درجة لاستعراض المستندات بكل سهولة. ويأتي حاسوب A40-J مع خيارات الشاشة القابلة للّمس لسهولة استخدام أكبر. وفوق ذلك، تم تزويد الحاسوبين بلوحة مفاتيح كبيرة ومنخفضة ومُضاءة من الأسفل، إلى جانب لوحة لمس Clickpad أو لوحة لمس SecurePad اختيارية لسهولة الكتابة على مدار اليوم، كما تم تزويد حاسوب A50-J بلوحة مفاتيح رقمية. 

قدرات اتصال لضمان مواكبة المستجدات 

يدعم الحاسوبان الجديدان المستخدمين بباقة كبيرة من الأدوات اللازمة لتعزيز إنتاجيتهم من أي مكان يعملون فيه. ويكفل الجهازان للمستخدمين تجربة سلسة أثناء مؤتمرات الصوت والفيديو؛ مع كاميرا عالية الدقة مزودة بمغلاق لضمان الخصوصية، وميكروفون مزدوج قادر على إلغاء الضوضاء يدعم تشغيل المساعد الشخصي الرقمي “كورتانا”، ومكبرات صوت فائقة مع تقنيةDTS  لمعالجة الصوت. 

متانة وموثوقية 

حرصت “دينابوك” على تصميم وتصنيع جميع مكونات حاسوبيّ A40-J و A50-Jفي مركز البحث والتطوير الخاص بها، لتضمن عملها بكفاءة ولأطول فترة ممكنة. فقد نجحت هياكل الحواسيب في اجتياز اختبارات الهندسة البيئية والاختبارات المعملية الأمريكية (MIL-STD-810H)، للتأكد من أنها ستصمد في كل بيئات العمل مع اختبارات السقوط، والحرارة، والرطوبة، والارتجاج، والصدم. كما توفر لوحة المفاتيح عديمة الإطار والمضادة للسوائل** متانة إضافية ضد الأعطال. 

أدوات اتصال شاملة 

سواء أثناء العمل من المكتب أو الدراسة في المنزل أو حتى في المطبخ؛ يوفر الحاسوبان للموظفين جميع أدوات الاتصال اللازمة للاندماج ضمن بيئة عملهم والتواصل مع العالم. وقد تم تزويد الحاسوبين بمنفذي USB-C يعملان بتقنية “ثندربولت 4” (Thunderbolt 4) مما يتيح إجراء عمليات الشحن السريع ونقل البيانات والعرض على شاشة خارجية مع إمكانية الاتصال بما يصل إلى أربعة شاشات. كما يمكن للمستخدمين ربط الحواسيب بسرعة وسهولة عبر المنافذ الشاملة بما في ذلك منفذ HDMI 2.0، ومنفذUSB 3.2  من نوع “تايب A”، ومنفذ قارئ بطاقة الذاكرة من نوع Micro SD. ولضمان تجربة اتصال لاسلكية موثوقة وسريعة، تم تزويد الحاسوبَين بأحدث وحدة اتصال لاسلكي Intel® 802.11ax (واي فاي 6)، ومن المقرر طرح طراز يتضمن شبكة LTE اختيارية للاتصال أثناء التنقل، في وقت لاحق من العام الجاري. 

سيتوافر حاسوبا A40-J Tecra  وA50-J الجديدين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اعتباراً من يوليو 2021، عقب حصول الشركة على الاعتمادات المطلوبة. لمزيد من المعلومات حول مجموعة منتجات “دينابوك”، يرجى زيارة الرابط: https://me.dynabook.com/generic/business-homepage/

*رهناً بالإعدادات 

** حتى 30 ميلي ليتر 

1 تم قياسها باستخدام مقياس Mobile Mark™ 2018 . Mobile Mark™ هي علامة تجارية تابعة لشركة “بزنس أبليكيشنز بيرفورمنس كوربوريشن”

2 مختبر وفق المعايير الصناعية اليابانية (Z 2801)

المملكة تحتل المركز الثاني عالمياً في مجال تقديم الخدمات الحكومية الرقمية

bcg.jpg

سلّطت مجموعة بوسطن كونسلتينغ جروب (BCG) الضوء في تقريرها الصادر مؤخراً (بعنوان “الخدمات الحكومية الرقمية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي: استثمار الفرص المتاحة لنيل ثقة المواطنين ورضاهم) على القدرات الاستثنائية، والأداء الفائق، والكفاءة المتطورة التي أظهرتها المملكة العربية السعودية في مجال التحوّل الرقمي، بفضل تبنيها لخارطةٍ شاملة للتحول الرقمي، واستراتيجيةٍ متكاملة لمواجهة التداعيات المترتبة على انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، الأمر الذي أهّلها بجدارة لاعتلاء المرتبة الثانية عالمياً في مجال تقديم الخدمات الحكومية الرقمية للمواطنين والمقيمين على أراضيها. كما تم استلهام هذه الدراسة أيضاً من أحد الأبحاث التي أجرتها بي سي جي بالتعاون مع Salesforce بعنوان “الثقة الحتمية”، لفهم توقعات العملاء من الحكومات على نحو أفضل.

المملكة تحتل المركز الثاني عالمياً في مجال تقديم الخدمات الحكومية الرقمية

يستعرض التقرير الجهود التي بذلتها حكومات دول مجلس التعاون الخليجي للحفاظ على مكانتها الرائدة في مجال تطبيق التقنيات الناشئة، والارتقاء بجودة الخدمات الرقمية المقدّمة، والتوسّع في تنفيذها على نحوٍ متكامل خلال الآونة الأخيرة. يأتي ذلك تماشياً مع الأهداف الشاملة التي تتبنّاها حكومات دول مجلس التعاون الخليجي المتمثلة في تحسين مستوى كفاءة الخدمات المقدّمة، والاستفادة من التقنيات والأدوات الرقمية الحديثة، والاستماع إلى آراء المواطنين والاستفادة منها، وتوفير الخدمات والأدوات التقنية المتطوّرة للمواطنين والمقيمين سعياً لتلبية احتياجاتهم ومتطلباتهم المعيشية وفق أعلى معايير الكفاءة والمرونة.

 

وتُظهر الدراسة التي أجرتها مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب أن مستوى الرضا عن خدمات الحكومة الرقمية في المملكة العربية السعودية مرتفع، حيث بلغت درجة الرضا الصافية 76%، مقارنة بمتوسطات الدول المتقدمة (64%) والبلدان النامية (58 %). كما نجحت استراتيجيات وبرامج التحوّل الرقمي في المملكة في تحقيق نتائج إيجابية كبيرة، حيث أصبحت المملكة من بين الدول المتقدمة على مستوى العالم من حيث مدى القدرة على الوصول للخدمات الحكومية الرقمية بسهولةٍ ويسر، حيث أكّد نحو 70% من المواطنين المشاركين في الاستطلاع – الذي تم إجراؤه مؤخراً في هذا الإطار – على إمكانية استفادتهم من التطبيقات الحكومية الرقمية المتنوعة، مرةً واحدةً أسبوعياً على الأقل، بنسبةٍ تفوق المتوسط ​​العالمي الحالي البالغ 23%.

 

وفي هذا الصدد، يقول رامي رياض مرتضى، الشريك والمدير المساعد في مجموعة بوسطن كونسلتينغ جروب: “لقد أدّت الظروف الاستثنائية التي شهدها العالم إثر انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد إلى إحداث تغييراتٍ جذرية شاملة على مختلف الأصعدة. من الواضح أن تداعيات انتشار الوباء قد أظهرت أهمية الخدمات الحكومية الرقمية خلال هذه الفترة. وبالتالي، أصبح تطوير الخدمات الرقمية، والعمل على وضع استراتيجياتٍ تسهم في تعزيز جاذبيتها وتوسيع نطاق استخدامها، أمراً في غاية الضرورة والأهمية خلال فترة ما بعد الأزمة. لقد اتخذت المملكة العديد من التدابير والخطوات الاستباقية الفعّالة منذ بداية الجائحة، حيث أظهرت الدراسات والتقارير الصادرة حجم الإنجازات التي حقّقتها القيادة الرشيدة للمملكة لتوسيع نطاق الخدمات الرقمية الجديدة وتحسينها، والارتقاء بمستوى خدمات الرعاية الصحية المقدّمة، وتوفير سبل العيش والرفاهية لجميع أفراد المجتمع”. 

 

شهدت الفترة الأخيرة انتشاراً ملحوظاً ونمواً متسارعاً للخدمات الحكومية الرقمية إثر تفشي الجائحة، حيث شملت تلك الجهود إطلاق العديد من حملات التوعية بفيروس كورونا المستجد، وإجراء الاختبارات الطبية، ومتابعة الحالات المصابة، وتحديد المخالطين، والتأكد من الامتثال لقرارات الحجر الصحي، وتعزيز آليات التنسيق بين المتطوعين، وتوفير الدعم المالي اللازم، من خلال المنصات الحكومية الرقمية المختلفة. ينطبق الأمر ذاته على دول مجلس التعاون الخليجي على وجه الخصوص، حيث لعبت حكومات دول مجلس التعاون الخليجي دوراً محورياً في توفير حزمةٍ واسعة من الخدمات الاجتماعية وخدمات الرعاية الصحية المتميزة لمواطنيها والمقيمين على أراضيها. أما فيما يخصّ المملكة، فقد أسهم تطبيق “توكلنا” (التطبيق الرسمي المعتمد من وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد) في تعزيز قدرة الجهات المختصة على متابعة الحالات المصابة والمخالطة في جميع أنحاء المملكة، ومنح تصاريح التنقّل، وتقييم المخاطر الحالية، والإبلاغ عن الحالات المحتملة. علاوة على ذلك، خصّصت وزارة التعليم العديد من الأدوات والحلول الرقمية المتكاملة لدعم عملية التعلّم عن بعد.

 

من ناحيةٍ أخرى، يرى الدكتور لارس ليتيج – العضو المنتدب والشريك في مجموعة بوسطن كونسلتينغ جروب – أن:  “المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي تتمتع بميزاتٍ ومقوماتٍ فريدة لعلّ من أهمها التركيبة السكانية الشابة لمواطنيها، وهو الأمر الذي سيسهم بكلّ تأكيد في دعم جهود التحوّل الرقمي الجاري تنفيذها حالياً، حيث تبلغ نسبة الأفراد دون سن الرابعة والعشرين في المنطقة حوالي 54% من إجمالي عدد السكان.

يستخدم هؤلاء الشباب الخدمات الرقمية في مختلف جوانب حياتهم اليومية باعتبارهم “مواطنين رقميين”، ويتطلّعون دوماً للحصول على المزيد من الخدمات الرقمية عالية الجودة، وسهلة الاستخدام، والمُتاحة بصورةٍ جيدة في الوقت ذاته.

 

علاوة على ذلك، أدّى الإقبال المتزايد على خدمات الإنترنت إلى تزايد الطلب على الخدمات الرقمية، واتساع نطاق توافرها بصورةٍ كبيرة، حيث باتت واحدةً من أهم الوسائل الفعّالة وفائقة السرعة للحصول على الخدمات المطلوبة بسهولةٍ ويُسر. على صعيدٍ آخر، ساهم ارتفاع نسبة السكان المقيمين في المدن الكبرى بدول مجلس التعاون الخليجي في تعزيز هذا التوجّه، حيث يقيم حوالي 85% من السكان في المدن الكبرى، ويستخدمون الخدمات الحكومية الرقمية بصورةٍ منتظمة”. 

 

أظهر استطلاع الرأي الذي تم إجراؤه بشأن الخدمات الحكومية الرقمية المقدّمة للمواطنين – والذي شمل أكثر 25,000 مشارك من 36 دولة حول العالم، بشأن 26 خدمة حكومية رقمية جديدة – العديد من النتائج الأخرى، حيث عبّر مواطنو دول مجلس التعاون الخليجي عن رضاهم عن مستوى جودة الخدمات الحكومية الرقمية المقدّمة لهم، بفضل المزايا والإمكانيات المتطوّرة التي تتمتع بها تلك الخدمات، والتي من أهمها اللغة المفهومة والواضحة في التطبيقات المستخدمة، وإمكانية الوصول إلى المنصات الرقمية المختلفة، وسهولة الاطلاع على المعلومات والبيانات المتاحة. في الإطار ذاته، أشار المشاركون في الاستطلاع إلى وجود بعض التحديات القائمة حالياً، وتحديداً فيما يتعلّق بتوافر خدمات الدعم الفني المباشر، بالإضافة إلى بعض المخاوف الأخرى المتعلّقة بسلامة البيانات في المملكة العربية السعودية. في حين أعرب المشاركون في الاستطلاع عن مخاوفهم فيما يتعلق بشفافية البيانات، وإجراءات جمعها وتخزينها، أرجع 90% منهم السبب الأساسي وراء تلك المخاوف لعوامل ترتبط بخوارزميات الذكاء الاصطناعي المُطبّقة.

 

من جانبه يرى مرتضى أنه: “على الرغم من ارتقاء التحوّلات الرقمية الحالية بقيمة الخدمات الحكومية المقدّمة للمواطنين، إلا أن معظم المشاركين في الاستطلاع قد أظهروا بعض المخاوف المتعلّقة بالبيانات وقدرات الذكاء الاصطناعي. يعتبر بناء الثقة في هذا الإطار أمراً غايةً في الأهمية، ما يعني ضرورة التزام الحكومات بالعمل على طمأنة المستخدمين ونيل ثقتهم، بدءاً من إطلاعهم على كيفية استخدام بياناتهم، وصولاً إلى الضوابط المُطبّقة لتعزيز مبدأ الحوكمة الرشيدة. 

ينبغي للحكومات أن تعمل على بناء أُطرٍ تنظيميةٍ جديدة لمعالجة مخاوف مواطنيها فيما يتعلّق بالذكاء الاصطناعي، وأن تدعم التوجهات المتعلّقة بالاستخدام الأخلاقي للبيانات في العالم الرقمي الجديد، بالتوازي مع توفير خدمات التواصل الفعّال وتقنيات التعليم المتطوّر”.

 

ومع اقتراب الوباء من نهايته، حدّدت مجموعة بوسطن كونسلتينغ جروب عدداً من الخطوات الرئيسية التي يمكن اتباعها من قبل حكومات دول مجلس التعاون الخليجي لضمان تطبيق إجراءاتٍ وتدابير شاملةٍ في مجال التحوّل الرقمي، وتعزيز آليات تقديم الخدمات الرقمية، على النحو التالي:

  •  الاستمرار في تحسين مجموعة الخدمات المقدمة.
  •  منح المواطنين إمكانية التحكُّم في بياناتهم، ودعم التوجهات المتعلّقة بالاستخدام الأخلاقي للبيانات.
  •  الاستثمار في أدوات وتقنيات حماية أمن البيانات في جميع مراحل تقديم الخدمات.
  •  وضع المعايير والمبادئ التوجيهية الشاملة، وتنظيم دوراتٍ تدريبية متقدّمة، والتركيز على معالجة المعوّقات التنظيمية المتعلّقة بالاستخدام الأخلاقي للبيانات، وتطوير خوارزميات الذكاء الاصطناعي في القطاع الحكومي.
  • تطبيق نهجٍ استباقي شامل في جميع آليات وتقنيات التواصل المختلفة.

 

من جانبه يرى ليتيج أن: “الحكومة السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي قد أثبتت تفوّقها كنماذج رائدةٍ عالمياً في تقديم الخدمات الرقمية، ما يجعلها مثالاً يُحتذى به على الساحة العالمية. جدير بالذكر أن ارتفاع نسبة الشباب، وزيادة حجم التمركز السكاني في المدن الكبرى، علاوة على التدابير والإجراءات الفعّالة التي تم اتخاذها لمكافحة تفشي الوباء قد أتاحت المزيد من الفرص في هذا الإطار، فقد نجحت حكومات المنطقة في نيل ثقة مواطنيها وتبديد مخاوفهم، الأمر الذي أهّلها للوصول إلى مكانةٍ رائدة في مجال تقديم الخدمات الرقمية المبتكرة، وتقديم نماذج متطورة تلبّي احتياجات وتطلعات المستقبل”. 

scroll to top